الإبطاء في تناول الطعام.. وسيلة لخفض الوزن


هناك سلوكيات صحية في تناول الطعام، وأخرى غير صحية. والهدف الأساسي من تناول الطعام هو تزويد الجسم باحتياجاته من المواد التي توفر له إنتاج الطاقة، والمواد التي يحتاجها الجسم في النمو والحفاظ على كتلة الجسم بشكل سليم، والمواد التي تساعد الأعضاء المختلفة على القيام بوظائفها الحيوية. ولذا يتناول الإنسان المنتجات الغذائية النباتية والحيوانية ذات المصدر البري أو البحري، لاحتوائها على العناصر الغذائية الرئيسية، وهي السكريات والبروتينات والدهون والفيتامينات والمعادن والألياف.
* تنظيم الطعام
* وكما أن هناك مشكلات صحية جراء نقص التغذية، فإن هناك مشكلات صحية جراء
الإفراط في التغذية. والسمنة وزيادة الوزن أحد أهم مظاهر الإفراط في التغذية ببعض العناصر الغذائية. والعمل على معالجة الإفراط في تناول المنتجات الغذائية يشمل تعديل سلوكيات تناول الطعام، كما يشمل تنظيم كميات ومحتويات وأوقات تناول الوجبات الغذائية اليومية.

ويعتبر حجم الأطباق التي يوضع فيها الطعام، وحجم الملاعق والشوك التي يتم تناول الطعام بها، والرفقة التي يتشارك المرء معها تناول الطعام، بعضا من عناصر سلوكيات تناول الطعام. ومن العناصر الأخرى التي تحظى باهتمام طبي، البطء في تناول الطعام وعدم الاستعجال فيه.
* المعدة والدماغ
* والدماغ الذي يحتوي على مركز الجوع والشبع، حينما «يسأل» المعدة: «هل امتلئت»؟ فإن المعدة تحتاج إلى نحو 20 دقيقة كي تعد بكل ثقة رسالتها إلى الدماغ بأنها «امتلأت». ولو تناول أحدنا وجبة الطعام التي أمامه بسرعة، أي مثلا في 10 دقائق، فإن الدماغ لا يكون آنذاك قد استقبل الرسالة التي تعطيه الشعور بالشبع. ولذا قد يتناول المرء حينها كميات أخرى من الطعام، مما يتسبب له في السمنة وزيادة الوزن، بكل التبعات والتداعيات الصحية لهما.
وهناك شعوب في العالم، تتبنى ثقافاتها تناول وجبة الطعام في مدة قد تصل إلى ما بين نصف ساعة إلى ساعة، حيث يتم خلالها تناول أطباق طعام صحي في فترات متباعدة قبل تناول الطبق الرئيسي الدسم. وفي المقابل، تشير المصادر الطبية المعنية بجانب التغذية بالولايات المتحدة إلى أن معدل تناول وجبة الطعام في المجتمع الأميركي لا يتجاوز 11 دقيقة، وأن هناك نسبة واضحة من الناس لا يتجاوز زمن تناول وجبة الإفطار أو الغداء لديهم مدة دقيقتين!
* بطء تناول الطعام
* ونحن في حاجة للبطء في تناول وجبة الطعام لعدة أسباب؛ من أهمها الحد من تناول كميات كبيرة من الطعام. وثمة عدد من الدراسات الطبية التي أثبتت أن البطء في تناول وجبة الطعام وسيلة لخفض الوزن ومنع الإصابة بالزيادة فيه. ولذا تتبنى رابطة التغذية الأميركية American Dietetic Association هذا الأمر صراحة، لأنه مع البطء في تناول الطعام يحصل الشبع عند اكتفاء المعدة بوضع كمية معتدلة من الطعام فيها، خلال فترة 20 دقيقة. أما عند السرعة، فإن المعدة تستقبل كميات كبيرة من الطعام لأن الشخص لم يشعر بالشبع بعد.
كما أن البطء في الأكل يوفر فرصة للإحساس بطعم الأطعمة. وربما هذا يمثل الفائدة الفورية للبطء في تناول أصناف الأغذية المختلفة في الطعم والنكهة وصلابة البنية. وهو ما يعطي بالتالي فرصة أفضل لانتقاء الأنواع الصحية من الأطعمة. وبالبطء في تناول الطعام، ومضغه في الفم بشكل جيد، تتاح فرصة أفضل لتذوق الطعم الأفضل والمنتجات الطازجة والطبيعية.
وتشير مصادر علم التغذية إلى أن غالبية منتجي الأغذية يختارون بعناية فائقة إنتاج أطعمة ذات طعم يبقى شهيا في الفم خلال المضغات الثلاث الأولى للقمة الطعام؛ وهو ما يدفع المستهلك لتناولها ولتكرار فعل ذلك. وحينما يتم مضغ تلك الأطعمة لفترة أطول، لا يبقى لها أي طعم شهي يحفز على تناول مزيد منها. ويعطون مثالا رقائق البطاطس المقلية (تشيبس) التي يتحول طعمها اللذيذ إلى طعم غير لذيذ إذا ما تم إبقاؤها في الفم ومضغها 10 مضغات وأكثر، بخلاف قطع الفواكه كالفراولة أو البرتقال، أو قطع المكسرات الطبيعية أو قطع الخضراوات الطبيعية في السلطات. وكذا الحال مع إبقاء مشروبات الكولا الغازية في الفم لفترة تزيد عن نصف دقيقة، بالمقارنة مع عصير الفواكه الطبيعي.
* نصائح صحية
* يعطي البطء في تناول الطعام فرصة من الراحة للجهاز الهضمي كي يستقبل الطعام الصحي من دون أن يتسبب له ذلك في التلبك أو التخمة أو اضطرابات عدم ارتياح المعدة والأمعاء. ولنا أن نتخيل الفرق بين تعبئة المعدة بالطعام خلال خمس دقائق، والطلب منها العمل على هضم كل هذه الكمية دفعة واحدة، وبين إدخال الطعام بالتدرج إلى المعدة وعملها بسلاسة على هضم تلك الأطعمة.
وتشير رابطة التغذية الأميركية، وغيرها من المصادر الطبية، إلى عدة وسائل يمكن من خلالها إبطاء عملية تناول وجبة الطعام. ومنها:
- احرص على مضغ لقمة الطعام جيدا قبل بلعها.
- أفرغ فمك تماما من الطعام قبل وضع لقمة جديدة فيه.
- اجعل فترة تناول الطعام فرصة للقاء الاجتماعي والتواصل والحديث مع أفراد الأسرة أو الأقارب أو الأصدقاء.
- ضع الملعقة أو الشوكة والسكينة على الطاولة بعد الفراغ من تناول كل لقمة.
- استخدم العيدان الصينية chopsticks لتناول الطعام، لتحقيق مزيد من البطء في تناول قطع الأطعمة.

0 التعليقات:

أخبرنا ما هو رأيك فى هذا الموضوع؟؟