الثوم.. النحاس وقاية فعالة من نزلات البرد


يتساءل البعض هل هناك فرق بين البرد والأنفلونزا أم أنهما وجهان لعملة واحدة.. يؤكد الأطباء أنه في أدوار البرد وفي المراحل الأولى من العدوى لا يسهل التفريق بين البرد والأنفلونزا، فالبرد يبدأ باحتقان في الحلق وتعب وآلام في العضلات وحمى، والشعور بالبرودة والرعشة، ثم يبدأ الأنف في الرشح بعد يومين أو ثلاثة وتصاحبها الكحة، وتستمر معظم أدوار البرد من 7- 10 أيام، وليس من الغريب أن تستمر الكحة في الحدوث بعدها بأسبوع أو عشرة أيام، وفي الأطفال تبدو الحالة شديدة وذات مضاعفات خاصة، وعند حدوث عدوى بالأذن أو بالصدر، كما قد يحدث للكبار التهاب في الجيوب الأنفية.

أما الأنفلونزا فإن أول أعراضها آلام العضلات مع الشعور بالآلام في الظهر وصداع وحرارة عالية مصحوبة برعشة شديدة، ويحدث احتقان الحلق والكحة بعد عدة أيام، وعلى النقيض من أدوار البرد لا يحدث الرشح، ويعتبر الشفاء من الأنفلونزا تدريجيا إلى حد ما حيث يستغرق من 5-7 أيام، ولكن التغلب التالي لأدوار الأنفلونزا قد يستمر لمدة تصل إلى عدة أسابيع، وقد تؤدي الأنفلونزا في حالات عارضة إلى عدوى خطيرة بالصدر.
وفي هذا الصدد، عقدت جمعية الرعاية المتكاملة "مشروع الدويقة الجديدة" والتي تشرف برئاستها السيدة الفاضلة سوزان مبارك، ندوة علمية أدارها الدكتور مجدي بدران عضو الجمعيه المصريه للحساسيه والمناعه وإستشارى طب الأطفال وزميل معهد الطفولة بعنوان " ندوة الوقاية من البرد والأنفلونزا".
وأوضح بدران أن نزلات البرد هى أكثر الأمراض شيوعاً في العالم، ومن أسباب انتشار نزلات البرد التلامس اليدوي من الشخص المصاب إلى السليم أو تعرضه للسعال والعطس، مشيراً إلى أن الرذاذ ينتشر في الهواء بسرعة 300 متر في الساعة لحوالي 3 أمتار ويحتوي على ما يتراوح بين 40 و50 ألف قطيرة.
وفي دراسة حديثة عن مدى انتشار فيروسات البرد على الأسطح الغير معقمة التي نلمسها مثل، مقابض الأبواب والحنفيات, وأزرار الكهرباء و أجهزة الريموت كونترول, والأقلام تبين أن فيروسات البرد موجودة في الأسطح الغير معقمة، وترتفع النسبة إلى 60% في الساعة الأولى بعد تعرض هذه الأسطح للفيروسات، وتنخفض إلى 33% بعد 18 ساعة.
وأكدت الدراسة أن المصابين بالبرد خاصةً المسافرين ونزلاء الفنادق يتركون وراءهم بلايين من فيروسات البرد بعد المغادرة.
مضاعفات فيروسات البرد


- التهابات بالجهاز التنفسي العلوي.
- التهاب الأذن الوسطى.
- التهاب الجيوب الأنفيه.
- تهيج حالات الربو الشعبي وخاصةً في الرضع وناقصي المناعه والمسنين. وربما  تحدث العدوى بدون أعراض في حوالي20 % من الحالات، وهؤلاء ينقلون العدوى للأخرين بسهولة, ويستطيع الشخص المصاب نقل العدوى للآخرين قبل ظهور الأعراض بحوالي 24-48 ساعة، حيث تستمر القدرة على نشر الفيروس إلى اليوم الثالث أو الرابع بعد ظهور الأعراض.
لا للتدخين
أكد بدران أن التدخين يهيج خلايا الجهاز التنفسي ويشل الأهداب التي تحمي هذه الخلايا وتطرد الميكروبات بعيداًُ عنها لخارج الجسم, مما يجعل الخلايا بلا حماية من الميكروبات.
وأشار بدران إلى أن التدخين يقلل المناعة ويزيد من التحسس لمسببات الحساسية، مؤكداً أن الأطفال المصابون بالبرد ويتعرضون للتدخين تزداد معدلات الأزيز "الصفير" وتزداد معدلات الأزمات التحسسية مما يستلزم حجزهم بالمستشفيات.
كما أكد أن تلوث الهواء خاصةً بمخلفات السيارات يزيد من معدلات نزلات البرد، كما أنه يهيج المخاط للجهاز التنفسي ويمهد الطرق للعدوى بفيروسات البرد، فكلما زادت نسبة أكسيد النيتريك الناتج من عادم السيارات فى الهواء زادت معدلات الحجز في المستشفيات وزادت معدلات إصابة الأطفال بالتهابات الحلق ونزلات البرد والغياب عن المدرسة.
للوقايه من فيروسات البرد

- النظافه الشخصيه.
- غسل الأيدى جيداً: يمنع 80% من العدوى بفيروسات البرد.
-  تجنب لمس الأنف أو العين أو الفم لأنها بوابات للأغشية المخاطية.
- تدريب أفراد الأسرة على مهارة غسل الأنف بالماء الدافئ, أما مرضى حساسية الأنف فعليهم غسلها بمحلول الملح الطبى عدة مرات يومياً.
- استخدام المناديل الورقيه عند العطس أو البصق أو الكحه والتخلص منها بطريقه صحيه.
- الاهتمام بليفة المطبخ ومنشفة المطبخ: لأنهما تقدمان فيروسات البرد على أدوات الطعام لأفراد الأسرة‏ بسبب الدفء والرطوبة.
- تطهير الأسطح التي يلمسها أفراد الأسرة مثل سماعة التليفون والريموت  وصنابير المياه وباب الثلاجة وأيدى النوافذ والأبواب بمطهر قوي.
-  غلي أدوات الطعام قبل الاستخدام.
- تهويه الغرف خاصةً غرف المعيشة والنوم, وتشميس الفراش.
- التنفس عن طريق الأنف يمنع الكثير من الميكروبات والأتربه من الوصول إلى الجهاز التنفسي.
 لا للمضادات الحيويه فهى ضد البكتيريا وليس لها أى فائده ضد الفيروسات.
-لاتقلق: فالقلق والتوتر يقلل من مناعة الجسم.
- لا تنسى شرب السوائل خاصةً الدافئه، حيث إنها تساعد على احتفاظ الأغشيه المخاطيه بحيويتها وتمنع جفاف الأنف وتسهل خروج البلغم.
غذاء ضد برد الشتاء

ينصح بدران بتناول فيتامين "د" لرفع المناعة المخاطية، كما أنه يفيد مرضى الحساسية الصدرية المعرضون أصلاً لمضاعفات أنفلونزا الخنازير، كما ينصح بتناول فيتامين "سي"لأنه يقي من البرد ومضاعفاته, حيث تبين حديثاً أن الذين يعانون من نقص فيتامين "سي" تزيد قابليتهم للإصابة بمرض الربو بنسبة 12%، ومن مصادره، الجوافة, الكيوي, البروكلي, الفلفل الرومي, البرتقال, الليمون, اليوسفي.
وأكد بدران أن الثوم منشط للجهاز المناعي ويكافح فيروسات البرد، بالإضافة إلى فوائد الخضروات الطازجه والفواكه، لأنها خط الدفاع  الأمامي للجهاز التنفسي الذي يعتبر مسرح العمليات الخاص بالبرد و  الأنفلونزا.
كما ينصح يتناول العسل لأنه مصدراً هاماً للطاقه (خاصةً مع فقد الشهية مع البرد)، كما أنه يقلل من الإحساس بالتعب (مسكن طبيعي). ويساعد العسل في علاج احتقان الحلق والحنجرة وإخراج البلغم، فالأصحاء الذين يتمتعون بمناعة جيدة يتخلصون بسرعة من فيروسات البرد.
العودة للنحاس

وفي نهاية الندوة، نصح بدران بالعودة إلى استخدام الأواني النحاسية مرة آخرى، نظراً لأنه ثبت علمياً أن للنحاس قدرة فائقة على القضاء على جميع فيروسات الأنفلونزا في مدة زمنية تستغرق 6 ساعات.
وأشار بدران إلى أن النحاس له قدرة على وقف نمو العديد من الميكروبات لذا بدأت المستشفيات الكبرى في الغرب باستخدام مقابض الأبواب المصنوعة من النحاس واستخدام أواني نحاسية للحد من نقل العدوى بالميكروبات.
وأضاف أن الأبحاث العلمية كشفت عن انتشار البكتيريا في أنابيب أجهزة التكييف الخالية من النحاس وتنعدم في الأنابيب المصنوعة من النحاس وتبين أن إضافة النحاس إلى مكونات الكمامات التنفسية (الماسكات), يحمي من مخاطر انتقال الميكروبات إلى اليدين وانتشار الميكروبات في البيئة بعد التخلص من هذه الكمامات.
وأوضح بدران أن ذلك يبشر بإمكانية استخدام النحاس في تغطية الأسطح المعرضة للمس وبالتالي منع نقل العدوى من الأدوات الطبية ومقابض صنابير المياه ومقابض الأبواب والأدراج وأوعية جمع إفرازات المرضى.

0 التعليقات:

أخبرنا ما هو رأيك فى هذا الموضوع؟؟