الوحدة تؤدى الى الأرق - المعاناة من الوحدة تسبب الأرق

كشفت دراسة طبية النقاب عن أن المعاناة من الوحدة قد لايصبح شعوراً مؤلماً وحزيناً للإنسان بل يساهم بصورة كبيرة في زيادة فرص معاناته من الأرق وعدم نيل القسط الكافي من النوم.

وكان الباحثون قد قاموا بقياس مستوى

مشاعر الوحدة بين أكثر من 95 شخص عانى بعض
منهم من مشاعر الوحدة، حيث وجد أن الأشخاص الذين عانوا من الوحدة كانوا الأكثر عرضة للأرق، وذلك بسبب المشاعر السلبية التي عانى منها هؤلاء الأشخاص، طبقاً لما ورد بوكالة "أنباء الشرق الأوسط".

وأكدت الأبحاث على أن الإنخراط في الأعمال الخيرية والإنسانية والتواصل مع المحيط الاجتماعي للإنسان قد تشكل حائط صد ضد الآثارالسلبية لمشاعر الوحدة.


فأرجو من عنك عزيزى القارئ البحث عن الأعمال الخيرية فى أى مكان ومساعدة الفقراء والمحتاجين فهذا سوف يكسبك سعادة كبيرة

0 التعليقات:

أخبرنا ما هو رأيك فى هذا الموضوع؟؟