ديكلوفين Declophen -المسكنات ومضادات الإلتهاب - ديكلوفيناك Diclofenac

ديكلوفين Declophen -المسكنات ومضادات الإلتهاب - ديكلوفيناك Diclofenac
المادة الفعالة
ديكلوفيناك صوديوم Diclofenac sodium
الإسم التجارى
ديكلوفين Declophen


دواعي الإستعمال

 العلاج المزمن للروماتويد و إلتهاب المفاصل وتسكين الآلام البسيطة و المتوسطة والسخونية


الجرعة في الكبار

كمسكن و علاج لألام الدورة الشهرية: 50 مجم ثلاث مرات يومياً. أقصي جرعة هي 150 مجم في اليوم الواحد.

لا يجب استعماله لأكثر من 10 أيام بدون إستشارة الطبيب.

الروماتويد: 150-200 مجم يومياً مقسمة علي 4 جرعات( أو 100 مجم من الأقراص ممتدة المفعول)

ألتهاب المفاصل: 100-150 مجم يومياً مقسمة علي 3 جرعات (100 -200 مجم من الأقراص ممتدة المفعول)



كيفية الاستعمال

يفضل أخذ الدواء مع الاكل أو اللبن لتجنب أي ضرر علي المعدة.


الجرعة الزائدة
أعراضها: هبوط حاد في الكلي, قئ, دوخة.


العلاج: لا يوجد علاج محدد لها. يتم ملاحظة المريض و يمكن محاولة عمل غسيل معدة أو إحداث قئ أو إعطاء فحم نشط.





الآثار الجانبية

حساسية أو هرش, إحتباس السوئل في الجسم, ألم بالمعدة, إمساك, عسر هضم, قرحة أو نزيف بالمعدة. و قد يسبب إرتفاع في إنزيمات الكبد.

في حالات نادرة قد يسبب: هبوط حاد في الكلي, تورم في الأطراف, أنيميا, ضيق نفس, نزيف بالمعدة, أو تليف كبدي.

في حالة حدوث أعراض جانبية شديدة بالمعدة مثل قرحة او ألم بفم المعدة أو براز داكن اللون أو أي أعراض مثل طفح جلدي, هرش, أو تورم واضح يجب إيقاف العلاج و الإتصال بالطبيب فوراً

الدواء قد يسبب دوخة و زغللة و إرتباك لذا يجب الحرص عند قيادة السيارات.

كبار السن أكثر عرضة للإصابة بالأعراض الجانبية للدواء لذا يجب الحرص الشديد و المتابعة المستمرة لحالة المعدة و الكلي.



موانع الاستعمال

الحساسية للدواء أو مشتقاته أو الأسبرين أو أي من المسكنات الأخري و يعانون من ضيق في التنفس, هرش جلدي عند استعمالها. كذلك يمنع في الثلث الأخير من الحمل.

يستخدم بحذر: لمرضي هبوط القلب, المصابين بالجفاف, إرتفاع ضغط الدم, خلل في وظائف الكبد أو الكلي, تاريخ مرضي عن قرحة المعدة أو المصابين بها في الوقت الحالي أو من يستخدمون مانعات التجلط. كما يستخدم بحذر لمرضي الأزمات الصدرية.

يجب أيقاف الدواء قبل إجراء العمليات الجراحية أو جراحات الفم و الأسنان بفترة كافية منعاً لحدوث مضاعفات.



الحمل و الرضاعة

الدواء لا يفضل استعماله أثناء الحمل بشكل عام. إلا أنه يمنع تماماً خلال الثلث الأخير منه حيث أنه قد يسبب مشاكل للطفل و قد يقلل من إنقباضات الرحم.

الدواء قد يصل إلي الطفل من خلال الرضاعة الطبيعة لذا يجب استعماله بحذر.



التفاعلات الدوائية

الدواء يزيد من الآثار الجانبية لكل من: الديجوكسن, ميثوترسكات, سيكلوسبورين, ليثيوم,فينوتوين, الأنسولين, وارفارين, الأسبرين أو الصلفونيل يوريا.

الدواء يقلل من تأثير مدرات البول من نوعية الثيازايد أو الفيوروسيمايد.

أدوية الضغط من مجموعة Beta-blockers الدواء يقلل من التأثير الخافض للضغط لذا يجب تجنب استعمالهما معاً.

يجب تجنب الكحوليات لما لها من تأثير ضار بالمعدة.

الأعشاب: يجب تجنب الثوم, الجنزبيل, الجنكو, الشاي الأخضر, الجنسنج( حيث أن لها تأثير مانع للتجلط)

التعرض للشمس: الدواء قد يزيد من الحساسية للضوء لذا يجب الحرص.

0 التعليقات:

أخبرنا ما هو رأيك فى هذا الموضوع؟؟